ذكرنى بكلمة المرور إنشاء حساب

مساحة إعلانية



نبارك للاخوات الفائزات بجوائز مسابقة اكثر الاعضاء مشاركة وهن نانا انا . i love to cry too . D.S.G.R

مركز رفع الصور والملفات
  انشر الموضوع
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع

انت الآن تتصفح منتديات اطفال نت

قديم 11-29-2014, 07:45 PM   المشاركة رقم: 1
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو برونزي ::
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية أنين الذكريات

البيانات
التسجيل: Sep 2014
العضوية: 68620
المشاركات: 374 [+]
بمعدل : 0.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 10
أنين الذكريات is infamous around these parts
 



الإتصالات
الحالة:
أنين الذكريات غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

المنتدى : قسم الروايات والقصص الكورية
افتراضي البارت الثانى عشر من قصة الحظ

[ALIGN=CENTER][TABLETEXT="width:70%;backgroun d-image:url('http://a6fal.net/forum/backgrounds/5.gif');background-color:rgb(0, 0, 139);border:5px groove rgb(75, 0, 130);"][CELL="filter:;"][ALIGN=center]
البارت الثانى عشر من قصة الحظ
البارت الثانى عشر من قصة الحظ

أنك حين تخون {إنساناً خائناً } .. فأنـت { تـخونه } ..
وحين تخون { إنساناً مخلصاً } .. فأنت { تقتله } .. *مقتبس*


الساعه الثالثه فجراً، في غرفه دوني وليتوك
Donghae’s pov ~

ها انا ذا جسد نُزعت منه روحها، الملم ملابسي من غير ان انظر هل هي مناسبه جيده انني حتى لا اعرف حتى لونها
وما الذي أضعه كل ما يهمني ان املأ تلك الحقيبه اللعينه فالكل قد استعد وجهز حقائبه للسفر عداني ، لما أنا ساذج هكذا !!
كل ما زاد بي العمر ازدادت ثقتي البلهاء بمن حولي !!يجب ان تتغير دونغهاي ، لا يمكن ان تصبح هكذا ،
لقد اصبحت عدو لنفسي منذ تلك الليله المشؤمه التي لن انساها بل سُجلت في ذاكرتي والاقسى من ذلك انها نُحتت في قلبي ،
كان صدري كزجاجه شُرخت شرخا عميقاً لن يذهب آثره ، زفرت بشدددده بينما انا واقف بصعوبه ،
قدماي لم تعد تحملاني اكثر فقذفت ما بيدي من ملابس وجلست على الأرض متكئاً على الخزانه الباردة جداً لاريح جسدي الذي كان أشبه بالحريق عكسها تماماً ،
‘لا شيء يستحق لا شيء يستحق’
اخذت أتمم بتلك الكلمات بصوت عاااالي بين بكائي محاولاً التخفيف عن نفسي و غير مدرك للأمر الأحمق الذي ارتكبته حتى استيقظ ليتوك،
لقد كان منهكاً جداً فقد نام مبكراً اليوم ولحسن حظي لم يشهد خلافنا، اخذ يرمقني وهو على سريره وينظر لي بريبه ،
ما ان انتبهت لذلك حتى اصبحت اكفف دمعاتي بحركهٍ سريعه وعدت اجمع الملابس الساقطة واحشو تلك الحقيبه لابدو طبيعياً ولكنه كعادته دائماً ما يكشفني ،
لم يكتفي بالإضاءة الخافتة التي كانت تنير الغرفه بل نهض و توجه وأشعل الإضاءه الرئيسيه واقترب مني ، يا إلهي ما هذا لا اريد منه أن يراني.

ليتوك مركزاً ناظريه في وجهه : دوني ماذا كنت تفعل ؟ لما لم تنم !
دوني وهو يعطيه ظهره و يحشو حقيبته وبصوت مرتبك : كما ترى اجهز حقيبه السفر فلقد نسيت تجهيزها ولم أتذكر الا الان
ليتوك : لما لم تجهزها مبكراً يجب عليك ان تنام الآن ، ف ورآنا يومان شاقان في بوسان
دوني بـ حشرجه : حسناً
ليتوك وقد غير وجهته وأصبح يقابله : ياااه اعلم انك كنت تبكي فأختصر علي الطريق واخبرني ما بك ؟
دوني وقد أقفل الحقيبه وتوجهه لسريره : …….
ليتوك : هل لهذا علاقه بخلافك مع انهيوك في ظهر اليوم ؟
دوني بصوت عالي وقد بدآ اسم حبيبه بالنسبه إليه كصفعه قويه تؤلمه بشده ه ه : لا تذكر اسمه
ثم أكمل ببكاء : اكره سماع اسمه اكره كل ما يتعلق به اكررررههههه لذا توقف ارجوك
ليتوك وقد فزع من رده فعله : يااا ما حدث لتكرهه !
دوني بصوت متقطع : لقد انفصلنا ، لا علاقه لي به الا العمل ، لذا لا تسألني عن اي شيء يخصه بعد الآن ,
والان أتركني اريد النوم


Leetuk pov ~

وقفت بتردد ، همَّمت بالكلام ، بقول شيء ما اواسيه به ، لكني تراجعت عن ذلك بعدما نظرت إلى وجهه الشاحب والباهت كلياً ،
لقد لمست الآلاف من المشاعر التي تتقاذف في صدره ، ماذا سأقول له وبأي كلام سأواسيه ، هل ستستخف كلماتي مصابه الكبير !!
لا لا يمكن ان يحدث ذلك ، لابد انه خلاف كخلافاتهما المعتاده ولكن لما هو هكذا؟ سرت بخطوات مترددة إلى أن وصلَت إليه وجلست بقربه على السرير وبمحاذاته صامتًا ،
ما ان اقتربت حتى استلقى دوني و غطى كامل جسده محاولا إخفاء وجهه الباكي ومانعاً إياي من الكلام ،
تسمرت في مكاني جالس بقربه مكتفيٍ بالنظر الى ذاك الغطاء الذي يرتفع ويهبط كرده فعل لشهقاته المكبوتة والمخفيه نتيجه بكاءه ،
كل الذي استطعت ان افعله ان اربت بيداي بخفه على ذالك الغطاء الى ان شعرت انه نام او تظاهر بالنوم لا اعلم ،
عدت الى سريري محاولاً العوده الى النوم مرهً اخرى ولكني لم استطع ذلك ، لانني قد اخذت كفايتي من النوم ففضلت الخروج وأنا حائراً في أمره ،
لأول مره أراه بتلك الحال ، اخذت بالإطمئنان على الاعضاء تباعاً الى أن وصلت لغرفه انهيوك فتحتها وإذا بها مقفله ،
أردت ان اطرق الباب لكني فضلت عدم إزعاجه فربما كان نائماً، فعدت ادراجي متوجهاً الى المطبخ لتناول الإفطار
وقضاء القليل من الوقت مع نفسي ريثما يحل الصباح ويستيقظ الاعضاء.


عوده لما حدث ~

دخل دوني المنزل وهو لا يعلم كيف قادته خطاه وهو بتلك الحال الأقرب للجنون ، تعثر بفعل حقائب السفر المتراصه عند الباب والتي لم يراها حتى سقط على ركبتيه بألم
، نهض ببرود ومرّ من عند الاعضاء الذين كانوا قد انهو عشاؤهم ويتابعون التلفاز ،
لم يلقي لهم بالاً وتوجه مباشرةً لغرفته بينما هم اخذت تعلو وجوههم نظرات الاستغراب والتعجب من حاله فقد كان خائر القوى
وآثار البكاء قد اكتسحت وجهه عدا خطواته الشبه عرجاء الثقيلة التي كان يخطوها نتيجه السقطه والأقسى من ذلك نتيجه ألمه الداخلي
، دخل غرفته بهدوء فوجد ليتوك نائماً بعمق ، توجه لسريره وسط الظلام ونزع سترته واضعاً اياها على الارض بثقل ،
رمى هاتفه ومفاتيح سيارته على السرير بعد أخرجها من جيبه واخذ يفكفك إزار قميصه راغباً بدخول المزيد من الهواء ،
استرجع عقله ما حدث في المستشفى فخانته قواه في تلك اللحظه فجلس بجانب السرير واضعاً رأسه عليه ويبكي بصمت لدقائق طواااال
قاربت على ان تكون النصف ساعه ، نهض فجاءه بعد أن خفف بكاءه الصادم عما في داخله قليلاً وخرج بخطوات سريعه وغاضبه قاصداً الذهاب لغرفه انهيوك ،
أثناء طريقه اصطتدم بييسونغ الذي كان هو الآخر خارجاً بخطوات سريعه من غرفته ،
أمسك يسونغ بكتفه متألماً واخذ يصرخ عليه بغضب بينما الآخر اكمل طريقه نحو الهدف .
يسونغ بصراخ وهو يمسح على كتفه وينظر لدوني بغضب : هييه الا ترا أمامك ؟ انها تؤلم
دوني ببرود من غير يلتفت إليه : اسف
فتح دوني غرفه انهيوك ولم يجده فعاد إدراجه فالتقى وجهه بيوسنغ ، ما إن رأى يسونغ وجهه حتى ذهبت ملامح الغضب وتحولت لفزع وقلق
يسونغ : ما بك هل انت بـخـ
دوني مقاطعاً : اين هو اينهيوك ؟
يسونغ وهو مستمرٌ بالنظر لوجهه الباكي : لقد رأيته آخر مره في غرفته ربما ذهب الى الحمام

دوني لم ينطق حرفاً واحداً واكتفى بـ العوده لغرفه انهيوك لانتظاره غير مكترت لنداءت يسونغ القلقه ،
أقفل الباب بعد ان دخل وتوجه لسرير انهيوك جلس عليه بتثاقل فخوفه الآن اصبح يزيد عقله يريد الحقيقه بينما قلبه لا يرغب بسماعها أبداً ،
لا يريد من شيءٍ ان يوقظه من الحلم الوردي الذي كان يعيش فيه ولا يريد أيضاً أن يفيق على واقع مر اسمه الخيانة ،
إستمر في انتظاره مطئطئ رأسه ،
اما آنهيوك الذي لم يستطع منذ الظهيره أن يكون بكامل تركيزه بسبب ما حدث فضّلَ انتظار حبيبه والإعتذار منه حتى يتمكن من ان يمضي ليلته بسلام ،
صداعه المستمر وحراراته المرتفعه قليلاً اجبرتاه على الاستحمام ريثما يصل دوني من عمله كما كان يعتقد
، بعد لحظات انتظار قاتله بالنسبه لدوني دخل انهيوك ليقطع جوه الحانق،
استحمامه هذا قام بتعديل مزاجه المتعكر كثيراً حتى انه كان يغني بصوت هادئ اقرب للهمس ،
قميص بجامته الرطب اثبت انه كان يستحم على عجل وفوطته التي كانت على رأسه ويفرك به شعره منعته من رؤيه دوني حين دخوله ،
توجه ليضع كيس اشياءه الخاصه الصغير الذي يحمله على الطاوله وإذا به يقابل دوني

انهيوك بسعاده وهو يجفف شعره : دونياااا أنت هنا !! لقد كنت في انتظارك
اصبح دوني الجالس ينظر لعيني انهيوك بنظرات مملوؤء بالكثير من التعابير ، اربكت تلك الملامح انهيوك كثيراً فأسرع بالجلوس بجانبه مطوقاً خصره بيديه
وواضعاً رأسه على كتفه
انهيوك : دوني آنا آسف لاني قمت بالصراخ عليك اليوم ، لقد كنت متعباً وعقلي ليس معي
ثم أكمل بعد أن شد على خصره : منذ ان فعلت ذلك وانا لم استطع النوم او عمل اي شي براحه ، سامحني بيبي
لم يلقى انهيوك اي رد ولكن كتف دوني التي كانت تنتفض كانت له خير إجابه
انهيوك بعد أن رفع رأسه واخذ ينظر لدوني بقلق : ياا دوني كفى لا أتحمل رؤيتك هكـ ـ
دوني مقاطعاً بنبره غاضبه وبصوت متقطع : هل ..هو ..شخص ..اعرفه ؟
انهيوك بتساؤل : ماذا تقصد !!
دوني : لقد آتيت قبل قليل من عند الدكتور جانغ لي ، طبيبك الخاص وقد شرح لي كل شي
انهيوك أبعد يديه التي كانتا تحيط خصره وآكتفى بالنظر لإسفل : ………
دوني : لما أخفيت أمره عني !! هل أنت خائف من أمرٍ ما ؟
وقف انهيوك في تلك اللحظه بسرعه وكأن تلك الكلمات قامت بكهربته ، أعطى ظهره لدوني وظل واقفا صامتا لا يجرأ على النظر إليه
دوني وهو ينظر لظهره : هيا اخبرني كيف أصبت بالمرض !!
انهيوك وقد بدأ بالبكاء وبصوت متقطع : اسف ..دوني ..سامحني ..ارجوك
دوني بصراخ باكي : ماااااذا تقصد بأسف تلك !!
ثم اكمل بعد ان وقف واصبح يقابله وهو ينظر لعينيه برجاء وعاد لنبرته الهادئه : انا الذي ارجوك ، قل لي أن هذا حلم قل لي أنها أكاذيب اختلق اي قصه ،
قل لي بأن ما قاله كذب بكذب ، تكلم ها أنا أنتظر
انهيوك مكتفيً بالبكاء بصمت ويتمتم : اسف دوني اسف
دوني بعد أن غرس اصابعه المرتجفه في ذراعه واصبح يهزها ويستنجده بصوته المنهك : لا شي مما يدور في عقلي صحيح أليس كذلك ؟؟

Eunhyke’s pov ~

حين سألني طالباً أن أشرح لهُ ما حدث لم استطع ان اصمت واخفي عنه آكثر من ذلك ،
فحبه الذي من آجله تركت كل شيء يمزقني ، دوني قلبي يود لو يخرج و يُسمِع العالم اجمع مدى حبي لك ،
أعلم ان غلطتي هذه لن تجعلك قادراً على تصديقي بعد الآن ، ولكن تلك خطئيه ارتكبتها كرجل أحمق في لحظه حمقاء في يوم أحمق ،
درت بعيني مستجدياً نفسي لعلي اجد ما أشرح به موقفي فلم آجد ماهي الا ثواني حتى بدأت بنزع رداء الصمت
وانا التفت يمنهً ويسره لعلي اجد المفردات المناسبة التي تستطيع تحملها ،
كان محدقاً بي برجاء واستنجاد رؤيتي لحال عينيه تلك المتني حد المووووت أشعرتني كم انا قاسٍ خائن غبي وزادت من اصراري على الاعتراف ،
حسناً دوني سأخبرك كل شي عسى أن يخف الحمل من قلبي فمنذ ان فعلتها و ضميري يطاردني في كل مكان حتى عند رؤيتك تُقبِلني أرى ما ارتكبته بحقك ،
ففي النهايه يجبْ أن تعرف الحقيقه .

كان ذلك قبل شهر ونصف أثناء اقامتنا في الصين لقد كنا هناك قرابه الشهرين كنت فيها سعيداً جدا رغم إشتياقي لأهلي ، كانت حياتي حينها مع دوني في منتهى السعاده كنا لا نفترق و تجمعنا غرفه واحده الى آن حان وقت عودتنا لكوريا فقررنا بقيام احتفالية كبيره في المنزل الذي نقيم به ، حتى ان المسؤولين الصينين تكفلو بالأمر فور إخبارنا بهذا فقرروا عمل ذلك على طريقتهم الخاصه ، أتي اليوم الذي اتفقنا عليه كان ذلك في السابع من اغسطس اتذكر هذا اليوم المشئوم جيداً ، كنا عائدين من الاستوديو للمنزل ففوجئنا بمنظر المنزل الهائل الذي اصبحت زينته وساحته كقاعات الاحتفالات الاسطوريه عدا الكم الهائل من الحضور سررنا بذلك كثيراً واخذنا نشكر المسوؤلين عن ذلك ونبلغهم امتناننا حتى أنهم البسونا عقود أزهار ليلكيه ذات شكل جميل و رائحه جميله ، كانت تُوزعُ في تلك الليله كافه انواع الشراب كانت ليله حافله بمعنى الكلمه حتى أنهم جلبوا فرقه راقصات صينيه كانت مشهورة جداً في بكين حسبما سمعت من الحضور ، كانوا فتيات في غايه الجمال ملابسهن نظراتهن رقصاتهن الماجنه و مطاردتهن للوسيمين في الفرقه وغيرهم اكدت لي أنهن من العاهرات الرخيصات ، لم إلقي في بادي الأمر إهتماماً كبيراً إلى أن اصبحت إحداهن تطاردني وتلحقني من الحين والآخر، جلست بتعب بعد ان رقصت مع بعض الاعضاء بسعاده آتت لي مره أخرى وجلبت لي كأساً من النبيذ الأحمر أخذته منها وبدأت بالشرب مجاملتاً لها على الرغم من إستيائي منها ومن ملاحقتها اصبح واضحاً جداً إلا انها ما زالت مصره على فعل ذلك ، فكره لوهله ان ارشيها ببعض المال حتى تبتعد ولكن حينما التفت حولي وجدت ان كل زميلاتي يفعلن ما هي تفعله مع بعض الأعضاء فشعرت ان الآمر عادياً ولا بأس به ، بدأت حديثها أولاً بإعجابها الشديد بـ رقصي و بأدائي اخذت أتجاوب معها في الكلام وارد على ما تسألني به ، لقد كانت مضحكة جداً ولغتها الكوريه الركيكة أضحكتني اكثر اخذت تخبرني انها عاشت في كوريا قرابه السنه والنصف تعلمت خلالها الرقص وأنها قوبلت في هذه الفرقه بصعوبه وغيرها من الأمور ، بدأت تتلمس جسدي أثناء انغماسها في الكلام تاره تضعها على كتفي وتاره تتلمس كفي ضايقني ذلك كثيراً ومع ذلك لم أتكلم ربما لأنني كنت أتكلم معها وأضحك فضنت انني كمثل باقي الرجال ، في منتصف احدى احاديثي معها أطلقت ضحكه عاليه واضعاً احدى يديها على صدري أنزلت يدها بحركه خفيفه وما لبثت ان إعادتها ولكن ليس كما السابق بل أدخلتها داخل قميصي ‘ حسناً لا يهم انها مجرد عاهره سأتسلى معها قليلاً ‘ هذا ما دار في خلدي فتركتها تفعل ما يحلو لها الى ان رأني دوني ، لمست الضيق والغيره الشديدة في عينيه حتى ان الكاس التي يحملها كانت تهتز قليلاً أبعدت يدي عنها قائلاً لها بإبتسامه ‘سآتي بعد قليل’ توجهت إليه وجلست بجانبه ما ان جلست حتى وضع كأسه على الطاوله وصعد للأعلى لحقته بسرعه لم كان يفصل بيننا بالأصل مسافه أمسك معصه أثناء صعوده للدرج
جر يده مني بكل قسوه واكمل طريقه لحقته وانا غير مستغرب من تصرفه على الرغم من ان ما قمت به قبل قليل يستحق الغضب ولكن مزاجه كان هكذا منذ عده ايام لم اعلم لما ، ربما لان تلك الفتره وافقت فتره ذكرى وفاه والده او ربما لانه اشتاق للعوده للوطن او اشتاق لأهله مثلي لا اعلم ما اعلمه انه كان يرفض إخباري سبب تغير مزاجه وسرحانه وشروده ، لحقت لغرفتنا وكالعادة بدأنا نتجادل اخبرني عن استئاؤه مني وعن ما قمت به مع تلك الراقصة فبدأت بالاعتذار له ومع ذلك ظل غاضباً فأخذت انا الدفه وأخذت اعاتبه واسأله عن سبب حاله تلك مبدئياً غضبي انا الآخر أخذنا نتجادل ونتجادل حتى اصبحت أصواتنا تعلو فخرجت من الغرفه تاركاً إياه فيها بعد أغلقت الباب بصوت يكاد الكل سمعه رغم أجواء الاحتفال الصاخبة ، اخذت ابحث عن مكان هادئ اذهب اليه لأتخلص من وابل غضبي فلم اجد ، كنت كلما اذهب الى غرفه ما اجد فيها احد تلك الراقصات مع احد الرجال ، فلم يكن أمامي خيار الا حديقه المنزل الخلفية ، نزلت بسرعه الى الاسفل سرت بين الزحام الى ان وصلت لباب المنول الرئيسي وخرجت ، ما ان وصلت هناك حتى اخذت أصرخ واركل الأرض بقدمي واتنفس بغضب ، كانت الأجواء بالخلف هادئة جداً على عكس المقدمه ولا يكاد صوت الموسيقى يُسمع ، ايضاً كانت الاضواء اقرب ما تكون للمظلمه عدا الاضاءات البيضاء الصغيره الخافته التي تحيط السور، اقتربت من بركه السباحة الصغير واستلقيت على احد الكراسي التي كانت تحوطه محاولاً الشعور ولو بقليل من الراحه والعوده بعدها للاستمتاع بباقي الحفله ومن ثم الاعتذار من دوني ، ما هي الا لحظات حتى أتت “تشن” الراقصة الصينيه اللعينه ، ججلست محدقاً بها ببلاهه وانا متسائل كيف تبعتني وكيف علمت اني هنا قطع تفكيري جلوسها على طرف الكرسي الذي كنت مستلقيٍ عليه ، اخذت تكمل ما كانت تقوم به في السابق ، فازداد غضبي اكثر حين قيامها بذلك لانها كانت هي سبب خلافنا انا ودوني ، كنت انوي ان أصرخ عليها بكل طاقتي واخرج كافه غضبي عليها ، أمسكت يدها قاصداً دفعها عني بكل ما اوتيت من قوه ولكن شفتاها الآتي اطبقتها على فمي منعتني من ذلك ، صُدمت لوهله وعيناي اتسعتا في ذهول مما فعلت ولكن ما هي الا لحظات حتى أرخيت يدي وأستجبت لقبلتها ، نعم في تلك اللحظه أحبب ما تفعل كثيراً حتى انني اخذت أقبلها بنهم كما تفعل هي استمرينا بالقبله الجنسيه حتى اعتلتني مفرجهً عن قدميها وجالسهً على عضوي واصبحت تشدني الى صدرها الابيض الجميل الذي كشفت ما كان يغطيه ، كل هذا ونحن مستمرين بـ القبله ، غُيّب عقلي تماماً امامها وكأنها قامت بسحري بل كانت صرخات شهوتي تطغى على صوت ضميري رغم قوته ، قطعت القبله معلناً شوطاً آخر من التقبيل حينما انتقلت الى نهديها ورقبتها بينما هي مستمره في تأوهاتها المغريه التي كانت اشبه بالصراخ ، ما ان انهيت علاقتي بالجزء العلوي من جسدها المغري حتى انتقلت للمنحنى الاخطر والاخيييير نعم لقد فعلتها معها في تلك الليله بإختصار وعلى كرسي المسبح ولم يوقفنا إلا صوت الضحكات القريبة القادمه نحونا والتي ما ان سمعتها حتى ابتعدت عن المكان تاركاً إياها خلفي تلهث في مكانها ، نعم لقد نفست عن غضبي ولكن بطريقه أخرى تماماً وفعلتها على طريقه الحمقى. ‘دوني هذا ما حدث’


استقر دوني وهو يستمع في مكانه شاخصاً وعيناه تجوبان على هذا الذي كان يشرح خيانته ببكاءٍ مرير ، اصبحت هزات جسده تزداد بينما عيناه تذرف دموعًا ساخنة حتى انتهى انهيوك من قصه خيانته التي كانت كلماتها كالسهام التي تغرس في قلب حبيه من غير رحمه ، رفع انهيوك عيناه اخيراً بعد ان استنكر سكوت دوني الذي طالت مدته فاستقرت عيناه على عينا دوني الذي كان ينظر له بصمت عجيب ، أثار صمته هذا الهواجس والخوف في نفس انهيوك ، كان واقفاً محدقاً فيه بوجه باهت خالي الملامح تماماً ، أمسك معصم دوني وجره إليه واضعاً إياه في صدره ومحتضنه بشده ، تقطعت ضوضاء أفكار دوني بهذه اللحظه وكأنه فاق من ذهوله حتى أمسكه من كتفه ليزيحه عن صدره لكن سرعانَ ما ارتمى انهيوك في حضنه من جديد ، اخذ دوني يضرب صدره بيديه الحاقدتين بعدَ أن عادت و اشتدت نوبه بكاءه فالغضب المشتعل بدأ يظهر على كل نظراته و ملامحه ويفوح من كل جزء منه حتى أبعده عنه بمسافة ليست بالبعيده.
دوني بضحكه هستيريه اقرب للجنون : ههههه يالي من غبي ، لقد كان حلمي وهدفي ان أسعدك هههه
ثم أكمل بعد أن تحولت ضحكته لبكاءٍ مرير : أنني فعلاً اضحوكه لقد مرت بي السنين وأنا فقط منشغلٌ بهذا الحلم الغبي بينما انت تلعب بي
انهيوك اقترب وقد وقع على ركبتيه راكعاً أمامه وممسكاً بيديه وينظر له برجاء بعيناه الممتلئة بالدموع : ارجوك دوني اسمعني ، لا حق لي بأن أقولها ولكني سأقولها على إيه حال ، اغفرلي ارجوك !!
دوني وقد جر يده بقوه مما أوقع انهيوك أرضاً : ماااااذاااا ، اغفر لك !!! ماذا عن خيانة عهودك معى ماذا عن تحطيمك كل القواعد التى اتفقنا عليها منذ زمن
ثم أكمل بصوت مخنوق : لقد خنت احلامي معك خنت آمالي فيك ، خنت ثقتي الكبيرة انني حقاً اكرهههك
انهيوك ببكاء : مرضي هذا الذي ابعدني عنك كان خير عقابٍ لي ، حتى عند أصابتني به لم أحزن لاني شعرت ان هذا تكفيراً لذنبي في حقك ، لذا لا تكون انت والمرض ضدي
دوني بعد لحظه صمت غمرت الاثنين : فلننفصل

خرج دوني من غرفه انهيوك بسرعه تاركاً انهيوك الواقع على الأرض في حاله ذهول فظيعه وهو يحاول تصديق كلمته الاخيره التي أُلقِيت على مسامعه ، اخذ يرقب خطواته وكأنه يودعها للأبد حتى اختفى عن أنظاره بعد ان اقفل الباب بعنف ، صوت الباب العالي افاقه قليلاً من صدمه الكلمه الاخيره، هنا لم يستطع انهيوك كتمان دموعه الغزيرة التي انهمرت على وجهه والتي كانت تحمل كل المراره ، وقف بتثاقل ازداد صداعه أمسك رأسه لتخفيف الدوار توجه لباب غرفته محكماً إغلاقها واستلقى على سريره واضعاً احدى ذراعيه على عينيه ما هي الا لحظات حتى أظلمت عليه الدنيا.


في الصباح الساعه الخامسه فجراً ~

استيقظ انهيوك مبكراً جداً على غير عادته لانه بالأصل لم يستطع النوم الا سويعات ، كانت بالطبع غير مريحه ملئيه بالتفكير والعقل المشغول بما سيحدث ، استرق نظرة إلى ساعة معصمه الموضوعه على الطاوله كانت عقاربها تشير إلى الخامسه فجراً نهض بصعوبه ومضى نحوَ نافذة غرفته ففتحها ، السماء القاتمه السودا هاهي تتحول الى لون الرماد معلنهً بزوغ الفجر ، أسند رأسه على حديد النافذة فصعقته برودته لكنه احب ذلك علها تستطيع هذه البرودة أن تطفئ النار المشتعله داخله ، اخرج ذلك الصندوق من تحت سريره بتثاقل شديد ، حدق فيه للحظات بينما يتنهد بألم فتحه وبدأ في تناول تلك الكبسولات من غير ماء دفعه واحده ، إبتلعها بصعوبه ممسكاً بصدره فقد اختلطت خنقه الالم المعتصر في قلبه مع خنقه تلك الكبسولات الأربعة لتكونا الم شديد لم يشعر به مسبقاً ، خرج من غرفته بشفاه شديده الجفاف لقد كان عطشاً جداً وإملاً من أن تكون شربه الماء البارده تلك قادراً على التخفيف مما يشعر به ، توجه للمطبخ بخطىً ضعيفه ، الصداع يكاد يهشم جمجمته حتى جعله ذلك يترنح ، اصبح يستند على جدار الممر وصولاً الى المطبخ ، تقابل مع ليتوك الذي كانت يهم بالخروج وهو حاملاً كوب القهوه بيمناه والصحيفه في يده الأخرى ، ما إن رأءه انهيوك حتى ابعد يديه بحركه سريعه.

انهيوك بصوت شبه مختفي : لقد افزعتني هيونغ ، لم أتوقع ان اجد أحداً ما مستيقظ !!
ليتوك بإبتسامه : صباح الخير
انهيوك بتثاقل وقد دخل المطبخ : صباح الخير
ليتوك و قد تبعه : تبدو مجهداً ومتعباً جداً ، هل نمت جيداً ؟
انهيوك اكتفى بقول : نعم
ليتوك فضلّ السكوت وبدأ يتفحصه
انهيوك بعد أن أفرغ كأس الماء في جوفه : لما استيقظت مبكراً هيونغ ؟
ليتوك وقد خرج من تحديقه : انت تعلم اني نمت مبكراً جداً حتى اني استيقظت الثالثه فجراً
انهيوك : هكذا إذاً
ليتوك : هل انت متأكد انك بخير ؟ لا اشعر بذلك ، انت بحاجه لطبيب
انهيوك وهو يهم بالخروج : لا تقلق هيونغ انا بخير ، مجرد إجهاد سيختفي بعد قليل
ليتوك بصوت عالي لافتاً انتباهه : حين استيقاظي وجدت دوني مستيقظاً وقد كان يبكي
انهيوك وقد عاد إليه واصبح يقابله : لقد أخبرك بكل شيء صحيح ؟
ليتوك : لا لم يتكلم إطلاقاً بل إدّعى انه يريد النوم فتركته ، لذا اريد منك إخباري بكل شيء
ثم أكمل بوجه عابس : الا تملان ! لقد كثرت خلافاتكما كثيراً ، اصبح الوضع لا يطاق ، ما قصه انفصالكما ؟ ولما دوني كان منهاراً بتلك الشكل ؟؟
انهيوك وقد فرت دمعه حانقه من احدى عينيه : انا اسف هيونغ لمّني انا ولا تلّم دوني ، انا السبب فيما حدث
ثم أكمل : دوني لا يستحقني لذا انا استحق هذا الانفصال
ليتوك بعد جلس واجلس انهيوك على طاوله الطعام : انت اكثر شخص تعلم كم هو يحبك لذا هو من سيتأذى اكثر
انهيوك : لقد خنته
ليتوك وقد اتسعت عيناه : …..
انهيوك ببكاء : نعم هيونغ لقد خنته ، سأخبرك بكل شيء لاني اختنق وارغب ان أتحدث لشخصٍ ما
ليتوك رابتاً على كتفه : ها انا ذا اسمعك تفضل


بدأ يحكي انهيوك كل ما فعله وقام به ابتدأ بما حدث في الصين وانتهاءً بخلافهما بالأمس ، ومع ذلك لم يشعر حتى بقليل من الراحه كما يظن بل اخذ بكاؤه يزداد ، ليتوك الذي كان يستمع بإهتمام لم يستطع للحظات ان يقول شيء يريحه فصدمته بما سمع الجمته عن الكلام لوهله ، بعد دقائق اخذ انهيوك يجيب على اسئله ليتوك الذي كان يسألها تباعاً بوجه يريد ان يعرف الحقيقه كاملهً بعدها اخذ بتهدئته وطمأنته بعد أن لمس تعبه وارهاقه لم يرد في تلك اللحظه معاتبته او توبيخه فأكتفى بالسكوت و اجبره بعد ذلك على النوم بعد أن أوصله لغرفته.


بعد عده ساعات ~

أشرقت شمس هذا اليوم المختلف تماماً بالنسبه لدوني مكونهً صباحاً من أسوء الصباحات التي رافقت الاثنين بعد ليله حافله لن ينسياها ،أخرج دوني يده من فراشه وهو يتلمس اسفل ملاءته بحثًا عن ذاكَ الصوت الذي كادَ أن يفجر رأسه ، أطفأ منبه هاتفه وسحبه إلى داخلِ الفراش وهو بالكاد يفتح عينًا واحدة حتى يتبين الوقت ، اللعنة إنها التاسعه صباحًا ، رحلتنا بعد قليل لقد تأخرتُ كثيراً ، جلس على فراشه بتثاقل ليتسرب نور الشمس إلى عينيه بطريقة مؤلمة ، نهض وتوجه بخطى الميت للحمام قاصداً الاستحمام على عجل ما هي إلا خمس دقائق حتى خرج ، بدل ملابسه ووقف امام المراءه يصفف شعره من غير النظر اليها ، توقف للحظات محدقاً بالسقف ومسترجعاً لما حدث بالأمس ‘يا الهي هل يعقل ان هذا ما حدث’ قذف ما بيده عالسريره بحركه جنونية واخذ يتنفس بصعوبه وبدأت عيناه بالتبلور قطع ذلك دخول ‘كيم ان هوين ‘ مدير إعمال الفرقه المقرب الى دونغهاي كثيراً ، فهو بالنسبه إليه بمثابه الأب ، ارتبك دوني حين دخوله كثيراً ، حاول ايضاً إخفاء الملامح التي تعلو وجهه واخذ يمسح دمعاته التي كانت تُوشك على السقوط، ظن انه قادم لتوبيخه لانه تأخر فبدأ مباشرةً بالاعتذار
دوني : هيونغ انا اسف لقد تأخرت في الاستيقاظ
كيم : لا تقلق لا زال أمامنا المزيد من الوقت ، لا زال يسونغ وهيشتول وانهيوك نائمين
ثم أكمل بعد ان احتضنه محاولاً مداعبته : بمقارنتك بهم لم تتأخر أبداً
دوني بإبتسامه تنم عن الراحه : أوه حقاً !! هذا جيد لقد ظننت انني تأخرت كثيراً
كيم : هل انت بخير ؟ تبدو على غير عادتك
دوني : فقط لأنني استقيظت متأخراً انا هكذا ، اتطمئن لا شي آخر
كيم رابتاً على كتفه وبإبتسامه تنم عن عدم تصديق : أتمنى ذلك دونغهاي
ثم أكمل : اوه لقد نسيت لما انا أتي اليك ، اين حقيبتك ! لقد أخرجنا كل الحقايب عدا حقيبتك
دوني : لقد قمت بتوظيبها بوقت متأخر ونسيت ان اخرجها من غرفتي
ثم أكمل بعد ان حمل الحقيبه قاصداً الخروج بها : اسف هيونغ
كيم بعد ان أمسك معصمه واخذ الحقيبه من يده ومربتاً على كتفه : لا عليك انا سأخرجها ولتذهب انت لتناول الإفطار فما زال أمامنا اكثر من ساعه للذهاب الى المطار
دوني بإبتسامه تنم عن الشكر : حسناً هيونغ ، شكرًا لك
خرج مدير أعمالهم ودوني ودخل ليتوك على عجل
ليتوك : آووه لقد استيقظت هذا جيد ، من الجيد رؤيتك هكذا
ثم أكمل بعد عدم حصوله على جواب من دوني : سأذهب لأوقظ البقيه إذن
دوني : حسناً


Donghae’s pov ~

خرجت من غرفتي وتوجهت الى المطبخ جلست على الطاوله وبدأت في الأكل ، الجميع كان ينظر لي بإستغراب ، اخذت انظر اليهم وأنا محرج ومتسائل هل منقوشٌ على جبيني أنا حزين !! او ربما لاني نسيت تحيتهم ، حاولت ان اقول شيء ما ولكني خفت ان يخذلني صوتي اكثر ويفضحني ، لحسن حظي اخرجت كلمه ‘صباح الخير’ من فمي بنبره طبيعيه متزنه ، شعرت براحه لفعل ذلك مع اني لم انظر لأرى رده فعلهم لم يكن هناك بالأصل إلا سونغمين وكيوهيون وشندونغ ، انشغلت بالإطباق التي أمامي وبدأت في الأكل ، لا اخفيكم انني عندما أكلت الأرز لم اتذوق طعمه بتاتاً فقد كانت دموعي تحول بيني وبين مذاقه ، حاولت ان اكبح تلك الدموع الغبيه ولكني لم استطع فأخذت انزل رأسي وأقرب لطبقي اكثر علّ ذلك يخفي حالي البائس ، ما حصل بالأمس اصبح يشد على عنقي ويخنقني ويكاد يكتم انفاسي ،كنت احشو الطعام داخل فمي وامضغهه على عجل ، اصبحت بالكاد ابتلعه أشعر بحلقي يضيق ويضيق لم اعد أقوى على إتمام إفطاري اصبحت آراه في كل الأطباق التي أمامي ، وضعت أعواد الطعام المعدنيه على الطاوله مصدرهً صوتاً عالي ووقفت ‘ لقد شبعت ‘ قلتها ثم خرجت مسرعاً مغادراً المطبخ متجاهلاً نظراتهم المتسائله ومخفياً دموعي عن الجميع ، انهيوك اي جرح هذا الذي خلفته في قلبي ! سويعات قليله تفصلني عن لحظه انفصالي بك وها انا ذا أراك في كل شي ، ترا هل سأستطيع نزعك من حياتي !! هل سأنساك بل كيف أنساك ؟ اجهشت في البكاء وأنا أغسل فمي داخل الحمام ، هنا في هذا المكان سمحت لعيناي ان تسقط ما تشاء من الدموع لمده طويله بعدها خرجت وقد استيقظ كامل الاعضاء وتجهزوا للخروج ، توجهت على عجل لغرفتي لأجلب نظارتي التي ارتديتها لتخفي مالم استطع اخفاءه أيقنت انها ستلازمني من هذه اللحظه الى اين مكان اتردد إليه ، توجهت لباقي الاعضاء الذين همو بالخروج من المنزل.


أثناء خروجهم لحقهم انهيوك الذي لا يقل حُزنه وما يشعر به عن حبيبه ، ما إن استيقظ حتى ارتدى ملابسه ولحق بالأعضاء على عجل ، لم تكن له رغبه حتى في تناول الإفطار أبدا ، لم ينطق حتى بكلمهٍ واحده منذُ إستيقاظه ، كمامته السودا ونظارته اخفيتا بنجاح وجهه المصفر والشاحب وعيناه الباهتة ، صعد الي الجهه الخلفية من السياره ، تاركاً دوني الذي لم يعره ادني اهتمام في المقدمه ، لم يعر لذلك انتباهاً كثيراً لأن مرضه قطع عنه التفكير واصبح يتساؤل عن حاله التي تزداد على الرغم في انتظامه في تناول ادويته حتى ظن انها حمى لا علاقه لها بالسيلان ، جلس واسند رأسه على مؤخره المقعد وأغلق عيناه بتعب ، ما اوصل الى المطار حتى نزل متأخراً بخطىً متعبه وبارده سائراً بصحبه ‘جونغ هون’ بعد ان سبقه جميع الأعضاء ودخلو للمطار ، لأول مره يبتعد عن دوني هكذا ، لأول مره تفصلهم عشرات الأمتار في المطار ، لأول مره لا تجمعهم لقطه واحده من لقطات الصحفين المزعجين ، طارت طائرتهم متوجههً الى بوسان لتعلن انفصال روح واحده كانت تجمع جسدان.


تُرا ماذا سيحدث بعد ذلك ؟[/CENTER][/ALIGN]
[/CELL][/TABLETEXT][/ALIGN]












عرض البوم صور أنين الذكريات   رد مع اقتباس

انت الآن تتصفح منتديات اطفال نت

قديم 05-04-2015, 08:29 AM   المشاركة رقم: 2
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو فعال ::

البيانات
التسجيل: Apr 2015
العضوية: 68939
المشاركات: 17 [+]
بمعدل : 0.01 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 0
نقاط التقييم: 10
سكرة منتدى أطفال نت is infamous around these parts
 



الإتصالات
الحالة:
سكرة منتدى أطفال نت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنين الذكريات المنتدى : قسم الروايات والقصص الكورية
افتراضي رد: البارت الثانى عشر من قصة الحظ

عجبتني الروايةة كثير
م نننحرم من ابداعكك












عرض البوم صور سكرة منتدى أطفال نت   رد مع اقتباس

انت الآن تتصفح منتديات اطفال نت

قديم 09-04-2015, 11:05 AM   المشاركة رقم: 3
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو مبدع ::

البيانات
التسجيل: Jul 2015
العضوية: 69027
المشاركات: 161 [+]
بمعدل : 0.13 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 10
حبيبة اطفال نت is infamous around these parts
 



الإتصالات
الحالة:
حبيبة اطفال نت غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنين الذكريات المنتدى : قسم الروايات والقصص الكورية
افتراضي رد: البارت الثانى عشر من قصة الحظ

مووضووع اكثر من رائع
يسلمووووانااملك على هيك طرح راقي
الله يعطيك الف عاافيه
دمت بحفظ الله












عرض البوم صور حبيبة اطفال نت   رد مع اقتباس

انت الآن تتصفح منتديات اطفال نت

قديم 07-02-2016, 08:27 AM   المشاركة رقم: 4
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو برونزي ::
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية طفلة عفريتة

البيانات
التسجيل: Nov 2014
العضوية: 68710
المشاركات: 282 [+]
بمعدل : 0.19 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 5
نقاط التقييم: 10
طفلة عفريتة is infamous around these parts
 



الإتصالات
الحالة:
طفلة عفريتة غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنين الذكريات المنتدى : قسم الروايات والقصص الكورية
افتراضي رد: البارت الثانى عشر من قصة الحظ

موضوع رائع
الله يعطيك العافية
احسنت الاختيار
بانتظار جديدك












عرض البوم صور طفلة عفريتة   رد مع اقتباس

انت الآن تتصفح منتديات اطفال نت

قديم 04-26-2018, 07:42 AM   المشاركة رقم: 5
المعلومات
الكاتب:
اللقب:
:: عضو برونزي ::
الصورة الرمزية
 
الصورة الرمزية لحن الخلود

البيانات
التسجيل: Jan 2015
العضوية: 68821
المشاركات: 346 [+]
بمعدل : 0.24 يوميا
اخر زياره : [+]
معدل التقييم: 4
نقاط التقييم: 10
لحن الخلود is infamous around these parts
 



الإتصالات
الحالة:
لحن الخلود غير متواجد حالياً
وسائل الإتصال:

كاتب الموضوع : أنين الذكريات المنتدى : قسم الروايات والقصص الكورية
افتراضي رد: البارت الثانى عشر من قصة الحظ

موضوع رائع
الله يعطيك العافية
احسنت الاختيار
بانتظار جديدك












عرض البوم صور لحن الخلود   رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

جديد منتدى قسم الروايات والقصص الكورية

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

قوانين وشروط المنتدى

منتدي أطفال نت خاص بالاطفال من عمر 6 سنوات حتي 18 سنة فقط

التسجيل في المنتدى مجاني! نحن نصر على إلتزامك بالقواعد والشروط والسياسات المفصلة أدناه. إذا وافقت على الشروط, الرجاء اضغط على مربع ' أوافق ' واضغط على زر 'التسجيل' أدناه. إذا اردت إلغاء التسجيل, اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية للمنتديات.

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع
البارت الرابع من قصه الحظ
البارت التالت من قصه الحظ
البارت الحادى عشر من قصة الحظ
#البارت الثانى من قصه الحظ
#البارت العاشر من قصه الحظ


الساعة الآن 03:53 PM.



Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd.

 

RSS - XML - HTML  - sitemap - sitemap2 - sitemap3

 

|